«الخدمة المدنية»: إلغاء إدارات مركزية تم إنشاؤها في «الصحة» دون أخذ موافقة مسبقة من الديوان

كشف مصدر مسؤول في ديوان الخدمة المدنية عن قرب انتهاء اعتماد الهيكل التنظيمي لوزارة الصحة وذلك بعد عقد ما يقارب 15 اجتماعاً تنسيقياً بين الديوان والوزارة، مشيراً إلى توجه الديوان لإلغاء عدد من الوحدات التنظيمية التي أنشأتها الوزارة دون أخذ الموافقة المسبقة من الديوان.

وقال المصدر أن ديوان الخدمة المدنية أجرى مراجعة شاملة للقرارات التنظيمية في وزارة الصحة وبصفة خاصة قرارات إنشاء الإدارات المركزية والمكاتب التي تم إنشاؤها بمستوى إدارات والتي تم إصدارها دون موافقة الديوان.

وذكر المصدر أن ديوان الخدمة المدنية يسعى لفض التشابك بين أجهزة الوزارة وتعزيز السلطات والصلاحيات الإدارية والمالية في المناطق الصحية مع تركيز الاختصاصات الفنية في الإدارات المركزية دون تداخلها مع الاختصاصات الإدارية للمناطق الصحية. وأكد المصدر أن الهيكل التنظيمي الجديد لوزارة الصحة سيعيد تنظيم قطاعات الوزارة وسيعيد توزيع الاختصاصات بما يضمن عدم التشابك والتداخل بين إدارات الوزارة.

وقال المصدر أن ديوان الخدمة المدنية شكل فريق عمل مشترك مع وزارة الصحة لتعديل الهيكل التنظيمي للوزارة بما يتوافق مع قرارات الديوان ومجلس الخدمة المدنية. وأفاد المصدر أن الديوان طلب من وزارة الصحة تعديل عدد من القرارات التنظيمية التي كانت قد أصدرتها بالمخالفة لقرارات ديوان الخدمة المدنية بأخذ الموافقة المسبقة للديوان قبل إجراء أي تغييرات في الهياكل التنظيمية أو الاختصاصات.

وبحسب المصدر، فإن ديوان الخدمة المدنية لن يعتمد مكاتب بمستوى إدارات أو كيانات غير قانونية في وزارة الصحة. وقال المصدر أن مراقب ديوان الخدمة المدنية في وزارة الصحة سيتولى مهام التدقيق والرقابة على تنفيذ الوزارة للهيكل المعتمد وإلغاء الكيانات غير القانونية، مبيناً أن الديوان يسعى لوقف الهدر في الموارد المالية والبشرية والتضخم الإداري في وزارة الصحة.

وأشار المصدر إلى استحداث قطاع جديد خاص بالهيئة التمريضية في الهيكل التنظيمي الجديد، كما أشار إلى إلغاء عدد من الإدارات المركزية وتوزيع اختصاصاتها بين الإدارات المعتمدة في الهيكل.

وكانت «صحة نيوز» قد نشرت في شهر ديسمبر الماضي عن انتهاء ديوان الخدمة المدنية من حيث المبدأ من دراسة 15 قطاع في وزارة الصحة حيث سيقوم الديوان بعرض الهيكل التنظيمي كاملاً على مجلس الخدمة المدنية لاعتماده.